الإنترنت في إفريقيا .. سباق بيانات لخدمة المليار الأخير

تم بناء جوهانسبيرج على موجة من حمى الذهب. لكن في مجمع إنسادو الأعمال Isando Campus في ضواحي المركز المالي لجنوب إفريقيا، يتم تكديس مادة أكثر قيمة بكثير بوتيرة أكثر سرعة وقوة.
هذا هو موطن تيراكو Teraco، أكبر مشغل في إفريقيا لمراكز البيانات المستقلة – وهي المرافق التي تجعل الإنترنت الحديث يزود الجميع ويضم المحتوى لشركات مثل جوجل ونتفليكس وشركات الاتصالات.
يوجد في الداخل جو هو أشبه بالأديرة، مع ممرات رفوف هادئة يتم التحكم فيها مناخيا. لكن في الخارج هناك فورة من نشاط البناء. انتقل العملاء للتو إلى أحدث مركز بيانات لشركة تيراكو، لكن بدأ العمل الأساسي منذ فترة في مركزها التالي، وهو منشأة تبلغ قدرتها 38 ميغاواط على بعد بضعة كيلومترات وستكون الأكبر في إفريقيا، بهدف اجتذاب أفضل شركات تزويد الحوسبة السحابية في العالم.
أكبر علامة على التغيير هي زيادة حركة المرور في العام الماضي في مرافق أصول تيراكو الأخرى، NAPAfrica، أكبر نقطة تبادل إنترنت في القارة والتي تربط المئات من مزودي الاتصالات والمحتوى الأفارقة.
يقول يان هنيزدو، الرئيس التنفيذي لشركة تيراكو: “هذا لا يصدق (…) انفجر العمل بالمعنى الحرفي”. استغرق الأمر القسم الأكبر من عقد من الزمن لتصل سرعة حركة المرور القصوى في NAPAfrica إلى تيرابت في الثانية، وهو معلم تم الوصول إليه في آذار (مارس) 2020 عندما ضرب الوباء. بعد بضعة أشهر فقط السرعة الآن هي نحو 1.5 تيرابت / ثانية”.
سعة الإنترنت في إفريقيا آخذة في الازدياد بالتأكيد – حيث أصبحت أسرع وأكثر كثافة وأكثر محلية، الأمر الذي له آثار عميقة في اقتصادات القارة. وهو تحول تسارع بقوة بسبب جائحة فيروس كورونا وجذب مستثمري البنية التحتية العالميين.

عن ktHBUUyzw7

شاهد أيضاً

اتفاقية التجارة الحرة الأفريقية.. فرصة أفريقيا لمواجهة تحديات التنمية

مع بداية العام الحالي دخلت منطقة التجارة الحرة الأفريقية حيز التنفيذ، وتسعى القارة من خلال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *